هذه الصورة ليست للاعبي منتخب غينيا لكرة القدم بل منشورة في سنوات سابقة في سياق مختلف

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

قبيل مباراة المنتخبين المصري والغيني في كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم السبت التي انتهت بفوز مصر 1-0، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لرجال مفتولي العضلات ادعى ناشروها أنها التقطت حديثاً للاعبي منتخب غينيا وهم يستعرضون لياقتهم. إلا أن الادعاء غير صحيح، والصورة منشورة منذ سنوات.

يظهر في الصورة ثمانية رجال سمرٍ مفتولي العضلات في ما يبدو أنها جلسة تصوير.

وجاء في التعليق المرافق "هذا منتخب غينيا ينشر صورة من فندق الإقامة قبل التوجه للملعب استعداداً لمواجهة منتخبنا (مصر)"، في ما يوحي بأن الصورة حديثة.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 17 كانون الثاني/يناير من موقع فيسبوك

حصدت الصورة بهذا السياق مئات المشاركات والتعليقات على مواقع التواصل من فيسبوك وتويتر.

مصر تصعد إلى المركز الثاني

بدأ انتشار الصورة قبيل المباراة التي جمعت السبت منتخبي مصر وغينيا على ملعب "أومنيسبور" في غاروا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة لكأس أمم إفريقيا والتي انتهت بفوز مصر 1-صفر على غينيا.

وبالتالي أحيت مصر آمالها بالتأهّل إلى الدور ثمن النهائي من البطولة.

حقيقة الصورة

إلا أن الصورة المتداولة ليست لمنتخب غينيا، وفقاً لصحافيي الخدمة الرياضيّة في وكالة فرانس برس، عدا عن أنّها تُظهر ثمانية أشخاص فقط فيما يتألّف فريق كرة القدم من أحد عشر لاعباً.

وفي ما يلي صورة التقطها مصوّر لوكالة فرانس برس للمنتخب الغيني.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 17 كانون الثاني/يناير من موقع وكالة فرانس برس

من جهة أخرى، أظهر التفتيش عبر محركات عن الصورة أنها منشورة منذ سنوات على مواقع إلكترونيّة على أنها تُظهر عارضي أزياء.

وتعود أقدم نسخة لهذه الصورة عثر عليها صحافيو خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس إلى العام 2017.

ومجرد نشرها منذ سنوات ينفي أن تكون ملتقطة حديثاً للاعبي منتخب غينيا، مثلما ادّعت المنشورات المضلّلة.