جدار برلين ( ONLY WORLD / ROZENN LEBOUCHER)

الصورة المتداولة على أنها لشابّة تعبر جدار برلين هي في الحقيقة مشهد من فيلم

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها لامرأة تمكّنت بلحظة من تغيير مسار حياتها بعبورها الخط الفاصل بين ألمانيا الشرقيّة والغربيّة. صحيح أن قصص الألمان الذين عبروا أو حاولوا عبور جدار برلين هرباً من الشطر الشرقي إلى الشطر الغربي خطفت أنظار العالم قبل سقوط الجدار عام 1989، إلا أنّ صورة المنشور بالذات هي مشهد من فيلم إيطاليّ من العام 1962، وهو ما أغفل ناشرو الخبر الإشارة له. 

يضمّ المنشور صورة بالأسود والأبيض لامرأة تبدو جاثية على الأرض في حين يتواجه جنود على جانبي خط فاصل بينهم. وأرفقت هذه الصورة بقصّة عن امرأة "تحدّت الجنود الذين كانوا يلاحقونها وعبرت الخط الفاصل بين ألمانيا الشرقيّة والغربيّة بقفزة واحدة غيّرت حياتها".

وتخلص القصّة إلى عبرة مفادها أنّ "التغيير مرهون بخطوة".

صورة ملتقطة من الشاشة في 14 كانون الثاني/يناير 2022 عن موقع فيسبوك

حصد المنشور عشرات آلاف التفاعلات على موقع فيسبوك منذ بدء تداوله قبل أشهر، فقصّة مماثلة يسهل تصديقها نظراً للأخبار الكثيرة التي ضجّ بها العالم عن هروب ألمان من الشطر الشرقي أو مقتلهم أثناء محاولتهم تسلل الجدار، بحثاً عن حياة جديدة في الشطر الغربي.

زهور وضعت أمام صوروضعت على جدار برلين لأشخاص لقوا مصرعهم في محاولتهم العبور باتجاه ألمانيا الغربيّة في الذكرى الثانية والثلاثين لسقوط جدار برلين في التاسع من نوفمبر 2021 ( AFP / JOHN MACDOUGALL)

إضافة إلى ذلك، قد تدغدغ "العبرة" في نهاية القصّة مشاعر كثيرين من المستخدمين العرب الراغبين في الهجرة أو في بناء مستقبل جديد.

صورة من فيلم

ولكن الصفحات الناشرة أغفلت توضيح أنّ هذه الصورة بالذات ليست حقيقيّة، بل هي من فيلم إيطاليّ من العام 1962 للمخرج بييرو فيفاريلي اسمه "Ogii a Berlino" .

وتظهر في الصورة الممثّلة الألمانية نانا أوستن (بدور ريتا)، خلال أحد مشاهد الفيلم الذي يتناول حياة الألمان في ظلّ انقسام بلدهم إلى شطرين.

صورة ملتقطة من الشاشى في 14 كانون الثاني/يناير 2022 عن موقع غيتي إيمدجز

وكثيراً ما يؤدي نشر صور تعبيريّة مرفقة بخبر أو قصة أو حتى "عبرة"، من دون توضيح أنها تعبيريّة، ومن دون الإشارة إلى مصدرها أو سياقها، إلى التباس بين المستخدمين وجعلهم يظنّون أنها مرتبطة مباشرة بما جاء في المنشورات.