هاتان الصورتان قديمتان ولا تظهران دعم مصر لمنتخب المغرب ضدّ الجزائر في ربع نهائي كأس العرب

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

غداة المباراة التي جمعت الجزائر والمغرب في 11 كانون الأول/ديسمبر ضمن الدور ربع النهائي لكأس العرب والتي انتهت بفوز الجزائر، ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربيّة منشور قيل إنّه يظهر دعم المصريين للمغرب خلال المباراة. لكنّ الصورتين اللتين يتألّف منهما المنشور قديمتان ولا علاقة لهما بهذه المباراة.

يضم المنشور صورة من قسمين، يبدو فيهما مشجّعون يحملون لافتات كتب على واحدة "مصر عزيزة على المغاربة، المغرب غالي عند المصريين"، وعلى أخرى مصر والمغرب شعب واحد".

وكتب في التعليق المرافق للصورة "من مباراة أمس"...

صورة ملتقطة من الشاشة في 15 كانون الأول/ديسمبر 2021 عن موقع فيسبوك

بدأ تداول المنشور غداة تجريد الجزائر جارها المغرب من لقب كأس العرب في كرة القدم بفوزها عليه 5-3 بركلات الترجيح بعد التعادل 2-2 السبت ضمن الدور ربع النهائي لكأس العرب في كرة القدم على استاد الثمامة في الدوحة، في مباراة رياضيّة مثيرة لم يكن التفاعل معها بمنأى عن السياسة، في ظلّ تصاعد حدّة التوتر بين الشقيقين اللدودين بسبب ملفّ الصحراء الغربيّة.

فمنذ آب/أغسطس الماضي، قطعت الجزائر علاقاتها مع المملكة المغربية بسبب "أعمال عدائية".

وقد أثارت زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس المغرب بعد عام على إبرام اتفاق تطبيع بين البلدين، غضب الجزائر التي لا تقيم أي علاقات مع الدولة العبريّة. 

وبعد أسبوعين من هذه الزيارة، قام الرئيس الفلسطيني بزيارة للجزائر التي تعدّ دولة داعمة تاريخياً للقضية الفلسطينية.

لكن صورتي المنشور قديمتان

فقد أظهر التفتيش عن كلّ صورة أنهما منشورتان في العام 2019 ولا علاقة لهما بمباراة ربع النهائي في كأس العرب التي جمعت الجزائر والمغرب.

فالصورة الأولى وزّعتها وكالة فرانس برس في 28 حزيران/يونيو 2019 وهي تظهر مشجّعين مغاربة خلال مباراة ضمن كأس الأمم الإفريقيّة جمعت منتخبي المغرب وساحل العاج على ملعب السلام في العاصمة المصريّة.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 15 كانون الأول/ديسمبر 2021 من موقع وكالة فرانس برس

أما الصورة الثانية فملتقطة أيضاً خلال كأس الأمم الإفريقيّة في العام 2019 وقد نشرتها مواقع إخباريّة مصريّة آنذاك.

صورة ملتقطة من الشاشة في 15 كانون الأول/ديسمبر 2021 عن موقع "اليوم السابع"