هذا الفيديو مركّب ولا يصوّر ثوران بركان سيميرو في إندونيسيا

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022
  

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنّه يصوّر ثوران بركان جبل سيميرو في إندونيسيا. إلا أنّ الفيديو مركّب.

يصوّر الفيديو دخاناً يتصاعد من فوهة جبل أمامه غابة خضراء فيها شلالات. وعلّق ناشرو الفيديو بالقول "جبل سيميرو البركاني، الانفجار من فوق الغابات".

بدأ انتشار هذه الصورة بعد أيام على ثوران بركان سيميرو الإندونيسي شرق جزيرة جاوة  في الرابع من كانون الأول/ديسمبر 2021.

وقذف البركان رماداً كثيفاً وسيلاً من الحمم البركانية اجتاحت عدة قرى تقع على منحدراته، ما دفع بآلاف الأشخاص المذعورين إلى الفرار من منازلهم.

وأُجلي أكثر من أربعة آلاف شخص من المنطقة المتضرّرة لجأوا إلى مساكن موقتة. ودمّر البركان منازل وسيارات، وغطى شوارع بأكملها بطبقة سميكة من الرماد والأوحال.

فيديو مركّب

إلا أنّ الفيديو لا علاقة له ببركان سيميرو.

فالمشهد الذي وزّعته وكالة فرانس برس في الفيديو أعلاه لا يشبه لا من قريب ولا من بعيد الفيديو في المنشورات المضلّلة.

إثر ذلك أظهر التفتيش عن الفيديو المتداول بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة أنّه مركّب انطلاقاً من صورتين.

الصورة الأولى منشورة في نيسان/أبريل 2015 على مواقع عدّة تشير إلى أنّها تصوّر ثوران بركان. 

صورة ملتقطة من الشاشة في 13 كانون الأول/ديسمبر 2021 عن موقع تخزين الصور "ألامي"

أما الصورة الثانية فمنشورة على موقع لتخزين الصورة مع تعليق يشير إلى أنّها تعود لشلالات تومباك سيو في إندونيسيا.

صورة ملتقطة من الشاشة في 13 كانون الأوّل/ديسمبر 2021 عن موقع Shutterstock