الصورة التي تُظهر مسؤولين فلسطينيين يشجّعون منتخب الجزائر لكرة القدم قديمة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

غداة فوز منتخب الجزائر لكرة القدم على جاره المغربي في مباراة السبت ضمن الدور ربع النهائي لكأس العرب، ظهرت على صفحات عربية على مواقع التواصل الاجتماعي صورة قيل إنها تُظهر الرئيس الفلسطيني محمود عباس متابعاً وقائع المباراة ومشجّعاً الجزائر. لكن هذه الصورة تعود للعام 2019 أثناء المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية بين الجزائر والسنغال.

يظهر في الصورة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وإلى جانبه عدد من المسؤولين الفلسطينيين منهم عضو اللجنة التنفيذيّة لمنظّمة التحرير عزّام الأحمد والرئيس السابق للمجلس التشريعي روحي فتوح ورئيس المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وهم يتابعون على ما يبدو مباراة وتحيط بهم الأعلام الفلسطينية والجزائريّة.

وجاء في التعليقات المرافقة "هكذا تابع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مباراة الجزائر مع المغرب".

صورة ملتقطة من الشاشة في 13 كانون الأول/ديسمبر 2021 من موقع فيسبوك

يأتي ظهور هذه المنشورات إثر تجريد الجزائر جارها المغرب من لقب كأس العرب في كرة القدم بفوزها عليه 5-3 بركلات الترجيح بعد التعادل 2-2 السبت ضمن الدور ربع النهائي لكأس العرب في كرة القدم على استاد الثمامة في الدوحة، في مباراة رياضيّة مثيرة لم يكن التفاعل معها بمنأى عن السياسة، في ظلّ تصاعد حدّة التوتر بين الشقيقين اللدودين بسبب ملفّ الصحراء الغربيّة.

فمنذ آب/أغسطس الماضي، قطعت الجزائر علاقاتها مع المملكة المغربية بسبب "أعمال عدائية".

وقد أثارت زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس المغرب بعد عام على إبرام اتفاق تطبيع بين البلدين، غضب الجزائر التي لا تقيم أي علاقات مع الدولة العبريّة. 

وبعد أسبوعين من هذه الزيارة، قام الرئيس الفلسطيني بزيارة للجزائر التي تعدّ دولة داعمة تاريخياً للقضية الفلسطينية.

صورة قديمة

لكن الصورة المتداولة قديمة.

فقد أظهر التفتيش عنها على محرّكات البحث أنها منشورة في العام 2019 على مواقع فلسطينيّة وأجنبيّة.

والتقطت الصورة فيما كان الرئيس الفلسطينيّ وعدد من المسؤولين يتابعون المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية بين الجزائر والسنغال، والتي انتهت بفوز الجزائر 1-0.