هذه الصور ليست لأوراق البانجو بل لأوراق قصب الرمال الرمليّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تنتشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ولا سيّما المصريّة منها صورة يدّعي ناشروها أنها لأوراق البانجو تحت المجهر. إلا أنّ الادعاء خطأ والصورة المجهريّة هي في الحقيقة لقصب الرمال الرملي.

يضمّ المنشور صورة مجهريّة لجسم ما، يظهر في تفاصيله ما يبدو أنّه وجوه مبتسمة. وعلّق ناشرو الصورة بالقول "ورقة بانجو تحت الميكروسكوب..."، وذلك في إشارة إلى الآثار المخدّرة التي تعطيها أوراق القنب الهندي أو البانجو كما تسمى في مصر لمتعاطيها.

صورة ملتقطة من الشاشة في 1 كانون الأول/ديسمبر 2021 عن موقع فيسبوك

بدأ انتشار هذه الصورة في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر 2021 وحصدت عشرات آلاف التفاعلات على مواقع التواصل الاجتماعي.

صورة مجهريّة لقصب الرمال الرمليّ

إلا أنّ ما يظهر في الصورة المجهريّة ليس ورق القنب الهندي أو البانجو.

فقد أرشد التفتيش عنها عبر محرّكات البحث إلى الصورة نفسها منشورة على مدوّنة في العام 2009.

صورة ملتقطة من الشاشة في 1 كانون الأول/ديسمبر 2021 عن موقع beyondthehumaneye

وعلّق ناشر الصورة المجهرية  بالقول إنها  لأوراق "أموفيليا أريناريا" أو قصب الرمال الرملي المسؤول عن تشكّل الكثبان الرمليّة عن طريق احتجاز الرمال بعد هبوب الرياح.

وبالفعل يمكن العثور على صور مماثلة لهذه الأوراق في موقعي ألامي و "ساينس فوتو لايبريري".

صورة ملتقطة من الشاشة في 1 كانون الأول/ديسمبر 2021 عن موقع Science Photo Library