هذه الصورة ليست لامرأة مغربيّة بل لمشرّدة كمبوديّة وضعت طفلها في الطريق عام 2020

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها لامرأة وضعت مولودها في الشارع في المغرب محمّلين مسؤوليّة ذلك للسلطات. إلا أنّ الادعاء خطأ، فهذه الصورة تعود لمشرّدة في كمبوديا وضعت طفلها في الشارع العام الماضي.

يبدو في الصورة سيّدة تجلس أرضاً تحمل بين ذراعيها طفلاً حديث الولادة وقد غطّت الدماء الأرض من حولها. وأضيفت إلى أسفل اليمين صورة لرئيس الوزراء المغربي عزيز أخنوش.

حصدت هذه الصورة عشرات آلاف التفاعلات وعبّر ناشروها في تعليقاتهم عن استيائهم، محمّلين مسؤوليّة الحادثة للحكومة المغربيّة.

كمبوديا عام 2020

إلا أنّ هذه الحادثة لم تشهدها المغرب.

فقد أرشد التفتيش عن الصورة إلى مواقع إعلاميّة كمبوديّة نشرت مقاطع فيديو تتضمّن مشاهد تصوّر المرأة نفسها.

صورة ملتقطة من الشاشة في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 عن موقع ABC Cambodia

وشرحت المواقع أنّ الحادثة جرت في كمبوديا وهي لامرأة مشرّدة وضعت طفلها في الشارع في أيلول/سبتمبر 2020.

ومن الممكن أن تكون الصورة في المنشورات المضلّلة اقتطعت من إحدى المقاطع المصّورة واستخدمت على أنها في المغرب.