( AFP / PHILIPPE DESMAZES)

المنشورات التي تتحدّث عن خاصيّات لدى الكلاب تحول دون تقرّح أجسامها أثناء النوم غير صحيحة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022
 

ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية منشورات تدّعي أن الكلاب لا تتقلّب أثناء النوم لأن أجسامها - بخلاف الإنسان - لديها خاصيات تحول دون تقرّحها إن بقيت ثابتة لوقت طويل، في ما اعتبره بعض الناشرين مؤيداً لما جاء في القرآن عن كلب "أصحاب الكهف". لكن هذا الادعاء غير صحيح، فالكلاب تُصاب هي أيضاً بما يُسمّى "تقرّحات الفراش" وينبغي أن تتقلّب أثناء النوم منعاً لذلك.

جاء في المنشورات المتداولة على مواقع التواصل باللغة العربية منذ سنوات "الكلاب تنفرد بوجود غدد تحت جلدها تفرز مادة تمنع تقرّح الجلد ما دام في جسد الكلب حياة ولو لم يتقلب".

وربط أصحاب المنشور بين هذه "المعلومة" وبين آيات سورة الكهف في القرآن، التي تتحدّث عن فتيان اعتزلوا مجتمعهم ولجأوا إلى كهف مع كلبهم، حيث ناموا ثلاثمائة سنة، ثم استيقظوا وقد انقلبت أمور مجتمعهم إلى ما لم يكن متصوّراً.

وقد ذكر القرآن تقلّب الفتيان أثناء نومهم الطويل، ووصف الكلب بأنه كان باسطاً ذراعيه على باب الكهف. ومع أن الآيات لم تذكر صراحة أن الكلب لم يتقلّب مثلما تقلّب الفتيان النائمون، إلا أن أصحاب المنشور ذهبوا إلى هذه الخلاصة، ورأوا أن في هذه الآيات "إعجازاً علميّاً".

هل لدى الكلاب غدد تمنع التقرحات؟

لا، بل هذا "ادّعاء لا أساس له من الناحية العلميّة"، بحسب خبراء استطلعت آراءهم وكالة فرانس برس.

ويقول الطبيب والجراح البيطري كريم حجازي لصحافيي خدمة تقصّي صحّة الأخبار "أمراض قرح الفراش شائعة جداً لدى الكلاب فالكلاب تصاب بقرح الفراش تماماً مثل الإنسان إذ ظلّ جسمها ثابتاً لمدّة".

ويضيف "تحدث هذه الحالات مع الكلاب المصابة بأمراض مثل الجفاف أو الشلل، لذا نوصي أصحابها بتقليبها كلّ ثلاث ساعات أو أربع".

وفي الحالات التي يُصاب بها الكلب بتقرّح الفراش "ينبغي إعطاؤه مضادّات حيويّة ومراهم"، بحسب الطبيب.

ويؤيّد ذلك الطبيب البيطريّ محمد النجار، الباحث بكليّة الطب البيطري في جامعة القاهرة.

ويقول لوكالة فرانس برس "الكلاب، مثلها مثل البشر، يمكن أن تصاب بتقرحات الفراش أو ما يطلق عليه أيضًا تقرّحات الضغط".

ويشرح أن هذه التقرّحات "تحدث إذا ظلّ الكلب مستلقيًا على سريره أو على الأرض لمدّة طويلة من دون حركة".

ويضيف نافياً ما جاء في المنشورات المتداولة "الأعراض التي تحدث للكلاب بسبب تقرحات الفراش هي نفسها التي تحدث للإنسان".

ويقول كريم حجازي "الكلاب لا تختلف عن البشر في حاجتها للتقلّب، هذا أمر طبيعيّ يحميها من الإصابة بالتقرّح".