شركة "دي إتش إل" للشحن لم تصمّم هذا الإعلان بل نشر ضمن مسابقة داخليّة في شركة إعلانات ألمانيّة 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدّعي ناشروه أنّه إعلان لشركة الشحن "دي إتش إل" العالميّة، قامت خلاله بخداع الشركات المنافسة لها بإجبارها على توصيل طرودها. إلا أنّ الادعاء خطأ، فشركة "دي إتش إل" لا علاقة لها بهذا الإعلان الذي صمّمته عام 2014 شركة ألمانيّة ضمن مسابقة داخلية لتصميم الإعلانات.

يصوّر الفيديو رجلاً يقوم بوضع طلاء حراريّ على طرود لشركة "دي إتش إل" فيتحوّل لونها إلى أسود. ثمّ تسّلم الطرود إلى عمال شركات منافسة وفي طريقهم إلى تسليمها يعود لون الطرود إلى طبيعته وتظهر عليها عبارة "+دي إتش إل+ أسرع".

حصد الفيديو آلاف التفاعلات على مواقع التواصل الاجتماعي ورحّب مستخدمون بما وصفوه بالحيلة الذكيّة التي قامت بها الشركة في إعلانها.

صورة ملتقطة من الشاشة في 28 حزيران/يونيو 2022 عن موقع فيسبوك

إلاّ أنّ الفيديو ليس إعلاناً قامت به شركة الشحن العالميّة.

فالمقطع ظهر بادئ الأمر في شباط/فبراير 2014 على قناة وكالة الإعلانات الألمانيّة جانغ فون مات بعنوان "بريد طروادة".

 

وبعد أن حصد المقطع في ذلك الحين ملايين المشاهدات في فترة وجيزة، أعلنت المتحدّثة باسم "دي إتش إل" بيا غارسيا في حديث إلى صحيفة "واشنطن بوت" أن الشركة لم تفوّض أي طرف للقيام بهذا الإعلان مشيرة إلى أنّه أنتج كجزء من مسابقة داخليّة نظمتها شركة "جانغ فون مات".

وأضافت غارسيا "إن الشركة كانت على علم بنيّة +جانغ فون مات+ استخدام اسم دي إتش إل لهذه الغاية، لكنّها لم تعلم بأن الإعلان سيخرج للعلن". 

ولم تكن غارسيا مستاءة آنذاك وقالت لواشنطن بوست "الفيديو منتشر على نطاق واسع وفكرته مبتكرة ومضحكة…"

صورة ملتقطة من الشاشة في 28 حزيران/يونيو 2022 عن موقع "واشنطن بوست"