هذه الصورة ليست لجنديّ مصريّ في حرب 1973 بل لجنديّ إيرانيّ خلال الحرب العراقيّة الإيرانيّة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2023

تزامناً مع الذكرى السابعة والأربعين لحرب تشرين الأول/أكتوبر عام 1973، انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي صورة على أنّها تظهر جندياً مصرياً يقرأ القرآن في خندقٍ خلال المعارك. لكنّ الصورة في الحقيقة ملتقطة عام 1985 وتظهر جندياً إيرانياً خلال الحرب العراقية الإيرانية.
 

يظهر في الصورة جنديّ فتيّ داخل خندقٍ يقرأ كتاباً وإلى جانبه بندقيّة وحقيبة، وقد جاء في النصّ المرافق له "جندي مصري يقرأ القرآن الكريم، حرب 1973". 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 7 تشرين الأول/أكتوبر 2020 عن موقع فيسبوك

حظيت الصورة بآلاف المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي، تزامناً مع الذكرى السابعة والأربعين للحرب، وسبق أن انتشرت خلال السنوات الماضية (2,1).

حرب أكتوبر

في السادس من تشرين الأول/أكتوبر 1973، قامت مصر وسوريا في الساعة الثانية ظهراً في يوم الغفران اليهودي ببدء هجوم ضد الجيش الإسرائيلي المنتشر على طول قناة السويس وعلى خط وقف إطلاق النار في هضبة الجولان.

وقبل خمس ساعات فقط من انطلاق العمليات، أعلن المسؤولون الإسرائيليون التعبئة العامة بعد أن اقتنعوا أخيراً بأن الحرب باتت وشيكة.

وهذا التأخير كلّف إسرائيل كثيراً إذ أدّى الى مقتل نحو 2500 جندي وقام بكسر أسطورة الجيش الذي لا يقهر التي اكتُسبت بعد حرب الأيام الستة في حزيران/يونيو 1967.

صورة جنديّ إيرانيّ

لكنّ الصورة لا تمتّ إلى هذه الحرب أو إلى مصر بصلة.

فقد أرشد البحث عنها إلى أنّها منشورة في مواقع إيرانيّة عدّة (2,1) ضمن مجموعة من الصور الملتقطة خلال الحرب العراقية الإيرانيّة بين سنتي 1980 و1988، كما نشرت على موقع بينترست مع تعليق يشير إلى أنّ المصوّر الإيراني كافيه جولستان التقطها لجندي إيراني يصلي في الخطوط الأمامية خلال الحرب العراقية الإيرانيّة. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 7 تشرين الأول/أكتوبر 2020 عن موقع المصوّر kaveh golestan

ويمكن العثور على الصورة على الموقع الرسميّ للمصوّر.